قصة مالك النسر الذهبي الصف الثالث مادة اللغة العربية

قصة مالك النسر الذهبي الصف الثالث مادة اللغة العربية هي قصة تعليمية تعمل على تطوير مهارات الطفل في المرحلة التأسيسية، وإثراء قاموسه اللغوي من خلال توسيع مفرداته، وتنمية ذهنه، كما أنها تعلمه بعض الحكم والدروس الحياتية الهامة، لذا من خلال موقع دروسنا سنعرض لكم أحداث قصة مالك النسر الذهبي الصف الثالث مادة اللغة العربية، كما أننا سنزودكم بالتمارين التدريبية على القصة، وحلولها النموذجية.

قصة مالك النسر الذهبي الصف الثالث مادة اللغة العربية

قصة مالك النسر الذهبي الصف الثالث مادة اللغة العربية

كتب قصة مالك النسر الذهبي الكاتب، والرسّام السويدي لارس كلينتنغ، بهدف تعليم الأطفال بعض الحكم، وكسبهم المهارات، فهي قصة رمزية تتضمن في محتواها دلالات على ما يمكن أن يحدث في الواقع من أمور غير متوقعة.

كما أنها تحمل حكمة جيدة تحث الطالب على التحلي بها، حيث ترمز الحكمة إلى أن مفهوم الشجاعة الحقيقي ليس في غياب الخوف، بينما يكون في القدرة على الانتصار، والتغلب عليه، فهذه الحكمة ضرورية وتساعد على تحقيق الأهداف دون تردد وخوف.

نظرًا للأهمية التربوية في هذه القصة قامت المناهج التعليمية الإماراتية تضمينها على هيئة درس يُدرس في الصفوف الابتدائية، حيث إننا سنقوم في موضوعنا هذا بسرد أحداث قصة مالك النسر الذهبي الصف الثالث مادة اللغة العربية بشكل مبسط يتوافق مع عقلية الطالب، ويساعده على الفهم الجيد، وكيفية التحليل والاستنتاج للأحداث، وفيما يلي سنعرض لكم تفاصيل القصة بأكملها.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: مراجعة لمهارات اللغة العربية الصف الثالث

وصف الغابة وحال النسر مالك

كان هناك غابة تتواجد وراء المروج والجبال، تعيش فيها الحيوانات الكبيرة والصغيرة، وكان بيوت بعض هذه الحيوانات إما في الحقول، أو تحت الأرض، أو فوق الاشجار.

بينما فوق الغابة جميعها، وفوقها بكثير كانت النسور الذهبية تحلق في السماء بأجنحتها الكبيرة والعظيمة، حيث كانت النسور كلها تحب الطيران، إلا النسر مالك، فهو كان يخشى المرتفعات، وكلما حاول في الطيران إلى أعلى شعر بالدوار، وربما أغمي عليه.

على الرغم من خوفه من المرتفعات إلا أنه كان كثيرًا يحلم بالتحليق فوق الغيوم مثل بقية النسور، حيث إنه في بعض الأحيان كان يطير فوق الأشجار أو ما يعرف بـ الأجمات، ولكنه في أغلب الوقت يُفضل أن يجثم فوق جذع الشجرة المحببة لديه، أو التنزه سيرًا على الأقدام في الغابة.

ذات يوم بينما كان مالك يجلس ويراقب أزواج النسور تحلق بعيدًا، سأل نفسه هل سأتمكن في يوم من التحليق، وتعلم الطيران مثل هذه النسور؟

فسمع صوت من بعيد رقيق يجيبه يقول “قد يكون جواب سؤالك عندي”، فنظر مالك حوله وقال “ماذا؟ من هذا؟”، فأجابه الصوت مجددًا “أنا هنا، أمامك تماما”، سأله مالك في استعجاب ومن أنت؟

قال الصوت الرقيق أنا عُرف الذهب، وربنا أستطيع أن أعلمك الطيران، فضحك مالك مستنكرًا لما يقوله، وقال له أنت؟ أنت أصغر من أصغر ريشة لدي، فأجابه عُرف الذهب وقال له سترى، قابلني غدًا بعدما تشرق الشمس فوق التلة المتواجدة عند طرف الغابة.

صرخ مالك وقال له لا لا لا، ليس هناك فإن تلك التلة عالية جدًا وأنا لا أستطيع الطيران إليها، وسوف يغمى علّي، فقال عُرف الذهب خسارة، لن أستطيع أن أساعدك، تردد مالك قليلًا ثم قال له انتظر حسنًا سأحاول، فلنتقابل غدًا.

مقابلة النسر مالك و عُرف الذهب

استكمالًا لسرد أحداث قصة مالك النسر الذهبي الصف الثالث مادة اللغة العربية، في صباح اليوم التالي وباكرًا، بدأ مالك رحلة تسلقه إلى أعلى التلة حيث أخبره عُرف الذهب، فكلما صعد أكثر شعر بالخوف والسوء أكثر، إلى أن تمكن أخيرًا في بلوغ قمة التلة دائخًا، ومبتل بالعرق، ومتعب بعض الشيء.

بدأ مالك في الالتفاف باحثًا عن عُرف الذهب، ولكنه لم يستطع من أن يراه في أي مكان حوله، وقال لنفسه بعد التفكير قليلًا: لقد خُدعت، وظل يفكر ويتساءل كيف سأتمكن من النزول مجددًا للعودة إلي غابتي القديمة العزيزة، وبقي قابعًا في مكانه طيلة النهار، يتمنى لو أن يرى العصفور الصغير عُرف الذهب.

بمجرد حلول الليل بدأ مالك في التساؤل عن نوع الحياة التي سيضطر إلى أن يعيشها فوق تلك التلة لبقية حياته، وفجأة سمع صوت عُرف الذهب يقول له أعتقد أنني تأخرت قليلًا، دعنا نبدأ الدروس غدًا لأن الظلام ساد المكان.

فقال له مالك سوف انتظرك هنا فوق التلة، فرد عليه عُرف الذهب قائلًا لا سوف نلتقي غدًا فوق جذع تلك الشجرة، شعر مالك بالخوف الشديد وارتعد لأن جذع الشجرة أعلى بكثير من التلة، وقال مستحيل فإن ذلك الجذع عالي جدًا.

أجاب عُرف الذهب خسارة، لن أستطيع أن اساعدك، فكر مالك قليلًا في كل النسور التي تحلق في الفضاء فوق الغابة، ثم قال حسنًا سأحاول الذهاب إلى الجذع.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: اوراق عمل كان وأخواتها لغة عربية الصف الثالث الفصل الثالث

الصعود إلى جذع الشجرة

في اليوم التالي صباحًا، بدأ مالك رحلته في الصعود إلى جذع الشجرة، حيث إنه كان يأخذ خطوة إلي الوراء تارةً، وتارةً أخرى خطوة إلى الأمام، إلى أن بلغ قمة الجذع، ثم نظر حوله فلم يجد عُرف الذهب وقال خُدعت مرة أخرى.

ثم بدأ التفكير فكيف سيتمكن من مغادرة هذا الجذع والعودة إلى الغابة، وبقي غاضبًا في مكانه طيلة النهار، إلى أن بدأ الظلام يخيم، وسمع صوت رقيق يقول له أظن أنني تأخرت مجددًا، دعنا نبدأ غدًا فالدنيا من حولنا مظلمة للغاية، وأشار إلى شجرة الصنوبر وقال سنلتقي هنا.

عبر النسر مالك عن غضبه وقال لا..، لن أستطيع سأنتظرك هنا، وكان مصممًا على التمسك برأيه، فقال له عُرف الذهب خسارة، لن أستطيع مساعدتك، فتراجع مالك عن قراره، وقال حسنًا سأحاول.

الشجاعة في الصعود لقمة أعلى

في الصباح اليوم التالي مجددًا، بدأ النسر مالك التسلق لشجرة الصنوبر، وهو يفكر بأنه سيغمى عليه، لكن هذا لم يحدث، وتمكن من الصعود مثل المرات السابقة، لكن في هذه المرة كان ساكنًا، وغير قادر على تحريك ريشة من ريشاته، حيث إنه كان متعبًا للغاية، ويشعر بالخوف.

ثم سمع صوت رقيق يقول له يسعدني أنك استطعت المجيء، وكان هذا صوت لعُرف الذهب، فتوسل إليه مالك أن ينجده، ويساعده على مغادرة شجرة الصنوبر الفظيعة.

فتجاهل عُرف الذهب ما طلبه مالك، وقال له انظر إلى هذا النسر الذي يحلق عاليًا في السماء، فإنه هو من سيدلك على الحل، فقال له مالك ولكن كيف سأستطيع سؤاله؟

فأجابه عُرف الذهب وقال طِر إليه، سأل مالك في خوف كيف هذا؟ فقال له عُرف الذهب اقفز ثم انشر جناحيك، بدأ مالك في تنفيذ ذلك واغمض عينه وقفز، فصاح عُرف الذهب وقال له ممتاز، أعلى قليلًا، والآن إلى الأمام.

فحلق مالك، ورأى الغابة من تحته تتباعد جدًا، وقال لنفسه لو أن هذا النسر يساعدني، فاقترب منه وقال له لو سمحت..، سأله النسر الآخر ماذا كنت تريد مني؟ لكن في هذه اللحظة مالك لم يجيبه ولم يسمعه من الأساس، حيث إنه أخيرًا تمكن من التحليق فوق الغيوم مثل بقية النسور.

شعر مالك بقوة جناحيه العظيمين، وأخذ يتأمل الريف البعيد الممتد أسفله، وقال نعم الأمر رائعًا للغاية، وأخذ يرتفع أعلى، وأعلى.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أوراق عمل حول مهارات اللغة العربية الفصل الأول الصف الثالث

أسئلة على درس قصة مالك النسر الذهبي

تعرفنا على أحداث قصة مالك النسر الذهبي الصف الثالث مادة اللغة العربية، وفيما يلي سنعرض لكم بعض الاسئلة التي تساعد الطالب على استرجاع الأحداث، وتطبيق ما تم دراسته في القصة، وإليك فيما يلي الاسئلة:

أولًا: اختر الإجابة الصحيحة

من خلال أحداث القصة، قم بوضع خط تحت الإجابة الصحيحة في الأسئلة الآتية:

  1. سبب من أسباب عدم طيران مالك فوق الغيوم مثل باقي النسور، هو:
  • الخوف من النسور التي تسبقه في الفضاء.
  • الخوف من التحليق في الأماكن المرتفعة.
  • خوف مالك من الغيوم المنتشرة في السماء.
  1. بدأ التغير في حياة النسر مالك عندما:
  • كان جالسًا على جذع شجرته المفضلة.
  • عندما كان يحلق عاليًا فوق الغيوم.
  • عند موافقته على مقابلة عُرف الذهب فوق التلة.
  1. قال مالك كما ورد في أحداث القصة ” أتراني سأتمكن في يوم ما من تعلم الطيران مثل بقية النسور” فكان قوله هذا يدل على:
  • كرهه لدروس تعلم الطيران.
  • رغبته في تعلم الطيران وحبه.
  • المحاولة في التهرب من تعلم الطيران.
  1. أهم ما يتعلمه الطالب من قصة مالك النسر الذهبي الصف الثالث مادة اللغة العربية:
  • العصافير الصغيرة مثل عُرف الذهب تحب النسور.
  • أن كل مشكلة ولها حل.
  • الطيران ممتع فوق الغيوم.
  1. توسل مالك إلى عُرف الذهب قائًلا انجدني! فإن المقصود بـ توسل هو:
  • حزن وبكي.
  • صاع وغضب.
  • ترجي ودعا.

ثانيًا: حدد الجمع من المفرد

سنعرض لكم فيما يلي بعض الكلمات، فعلى الطلاب بأن يقوم بكتابة كلمة جمع وكلمة مفرد على حسب الكلمة الماثلة أمامه:

  • الأجمات (جمع).
  • المروج (جمع).
  • التلة (مفرد).
  • القمة (مفرد).
  • الجذع (مفرد).
  • الغيوم (جمع).
  • النسيم (مفرد).

ثالثًا: حدد من بين القوسين الإجابة الصحيحة

  1. كان عُرف الذهب يخلف موعده مع مالك لأنه كان …… (مشغولًا بغيره، غير متهم بالنسر مالك، يرغب في تعليمه التحليق بالتدريج).
  2. أمعن النسر مالك في التفكير ثم قال حسنًا، فإن المقصود بمعنى أمعن في التفكير هو …… (عجز عن التفكير، تعجل في التفكير، أطال في التفكير).
  3. لازم مالك مكانه غاضبًا، المقصود بلازم مكانه …… (بقي في مكانه، غير مكانه، غادر المكان).

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: ورقة عمل أقسام الكلمة الصف الثالث الفصل الدراسي الاول

رابعًا: استبدل ما تحته خط بكلمة قرأتها في سياق أحداث القصة ترمز إلى نفس المعنى:

  1. ارتعش مالك، لأن جذع الشجرة كان أعلى من التلة”.

الإجابة: ارتعد.

  1. ” وما كاد الظلام يسود حتى سمع مالك صوتًا رقيقًا”.

الإجابة: يُخيم.

خامسًا: أجب عن الأسئلة الآتية

يستطيع الطالب الإجابة على هذا السؤال من خلال عرض أحدث القصة في ذهنه، ومن ثم البحث عن الإجابة التي تتوافق مع السؤال، وإليك فيما يلي الأسئلة:

  1. لماذا كان عُرف الذهب يغير مكان لقائه بمالك كل مرة؟

الإجابة: لكي يعلمه الطيران من مكان إلى أخر، ويجعله قادرًا على التخلص من مخاوفه.

  1. كيف كانت حالة مالك النفسية عندما يطلب منه عُرف الذهب بتغيير المكان؟

الإجابة: كان مالك يشعر بالغضب الشديد.

  1. ما هو ترتيب الأماكن التي صعد إليها مالك كما أمره عُرف الذهب؟

الإجابة: التلة ثم جذع الشجرة، ثم شجرة الصنوبر.

  1. ما النتيجة النهائية التي وصل إليها مالك بعد التنقل بين مختلف الأماكن؟

الإجابة: استطاع مالك بسهولة الطيران مثل باقي النسور والتحليق فوق الغيوم.

  1. ما أهداف القصة؟

الإجابة: تعليم الطالب الشجاعة، والتغلب على المخاوف.

سادسًا: ضع ما يأتي في جمل مفيدة من إنشائك

يتعلم الطالب من هذا السؤال كيفية تكوين الجمل المفيدة، وذلك استعارةً ببعض الكلمات المستوحية من درس قصة مالك النسر الذهبي، حتى يتمكن من فهم مرادفات تلك الكلمات بسهولة، وإليك فيما يلي الكلمات:

  • التسلق: …….. (تعلمت كيفية التسلق على الجدران).
  • بقي قابعًا: ……. (مالك النسر الذهبي بقي قابعًا في مكانه طيلة اليوم).
  • الغيوم: …….. (حلق العصفور في الفضاء وفوق الغيوم).

تحميل قصة مالك النسر الذهبي PDF

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: مراجعة شاملة تربية اسلامية الصف الثالث الفصل الثالث

قدمنا لكم أحداث قصة مالك النسر الذهبي الصف الثالث مادة اللغة العربية، حيث إننا سردناها بطريقة مبسطة، ومنظمة يستطيع الطالب فهمها بسهولة، وكذلك استذكارها، كما أننا وضعنا لكم بعض التمارين التدريبية على القصة بحلولها النموذجية لتنمية مهارات الطالب، وتفوقه، حيث إننا آملين بما قدمنا أن يحقق الطالب النتائج المرتفعة في الامتحانات.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.